تشرفنا بزيارة طلاب إحدى مدارس مدينتنا وبلفتة كريمة من مديرية التربية والتعليم في الغوطة الشرقية رافق الطلاب عدد من المعلمات للتعرف على أقسام الجمعية ونشاطاتها .. حيث كنا معهم بجولة سريعة بين أقسام الجمعية كما اطلعوا على المشاريع القائمة ..
رافقهم عدد من أعضاء مجلس الإدارة في الجمعية الخيرية للرد على استفساراتهم وبيّنوا لهم أهمية العمل الإغاثي وأن الإنسان لا خير فيه اذا ما أحسن لغيره و مد يده لأخيه المحتاج وذلك ينطبق على ما أوصانا به رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بقوله : " واللهُ في  عونِ العبدِ  ما كان  العبدُ  في  عونِ  أخيه   " 

ولعلَّ الخير كل الخير أن ينشأ جيل محب منذ صغره لعمل الخير وللبذل والتضحية والتخفيف من معاناة أهله , كل الشكر والتقدير للإخوة العاملين في القطاع التعليمي عموماً ولمديرية التربية والتعليم في الغوطة الشرقية خصوصاً .