أُنشأ مشغل الأصيل بجهود طيبة من أهل الخير , وكان الهدف منه في البداية هو تحويل الأقمشة المُتبرع بها إلى ألبسة جاهزة تستفيد منها العائلة الفقيرة
سرعان ما كبر هذا المشروع وخُصص له مكاناً واسعاً ودعماً بأفضل آلات الخياطة والتجهيزات اللازمة وذلك بمنحة كريمة من دولة اليابان وشعبها في عام 2006 م .

 وتوسع ليصبح مشروع تنموي خيري حيث تم افتتاح معهد لتعليم الخياطة وفنونها يقوم على تأهيل الفتيات من بنات العائلات الفقيرة وتعليمهن مهنة محترمة تعينهن على مواجهة ظروف الحياة القاسية وكفّ أيديهن عن مدها لأي شخص كان وقد ترواح عدد العاملات آنذاك من 28 لــ 35 عاملة
 تحصل كل متدربة في المعهد بعد اجتيازها الدورة التعليمية على شهادة تخوّلها العمل بحرفية وتكون الجمعية السند لها لتأمين فرصة عمل إما في الأصيل وإما في غيره من المشاغل ..

حقق المشغل عدة فوائد , أهمها :

1- تحويل الأقمشة الواردة إلى ألبسة وبذلك تحققت فوائد كثيرة عادت على رعايا الجمعية .

2_ توفير اللباس في كافة المواسم والأعياد لرعايا الجمعية بالمقاسات المناسبة والموديلات الأنيقة دون تكاليف مادية تذكر .

3_ توفير العمل الشريف لعدد كبير من بنات الأرامل والمطلقات وزوجات المرضى والمساجين وبالتالي تأمين مصدر رزق مناسب لهم يسد احتياجاتهم.

الألبوم