اقترنت فكرة نشاط الدعم النفسي بفكرة الحفلات الترفيهية للأطفال.. فهي لا تقل أهمية عنها بل وإن إقامة مثل هكذا أنشطة أثّرت بشكل إيجابي في نفوس أطفالنا.. 

 

يتمحور الهدف الأساسي حول أمرين:

 

1 – إخراج الأطفال من أجواء الحرب الدائرة في البلاد وإحاطتهم بأجواء مليئة بالمرح من خلال هذه الأنشطة التي تشرف عليها كوادر مختصة من معلمين ومعلمات.

 

 2–  زرع فكرة الثقة بالنفس بين الأطفال من خلال نشاطات معينة تجمع بين المرح والاستمتاع  وبين تعزيز القدرات الخفية وبناء الشخصية المثالية للطفل ليكون شخصاً فاعلاً نافعاً لمجتمعه في المستقبل.


يتعلم الأطفال المشاركين في هذه الأنشطة كيف يمكن أن يتحدوا الظروف القاسية.. خصوصاً وأن جُلَّهم قد فقد أحد أفراد أسرته نتيجةً لما تمرّ به البلاد .. وأن جُلَّهم أيضاً قد عانى من أزمات نفسية حادة بعد الأهوال التي شاهدها سواء من قصف أو من حصار وقلة في القوت اليومي ..