الأيتام حالة مجتمعية وإنسانية خاصة لها الأولوية في كل المجتمعات، لذلك كان لكافــل اليتيـم الأجـر والثواب العظيم، حيــث قال عليه الصلاة والســلام :  (( أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين .....)) 

لذلك عكفت الجمعية الخيرية لإغاثة المحتاجين علـى رعاية الأيتام منذ نشأتها، إلا أن تَبلور مفهومِ جديدِ لكفالــة الأيتـام جعلهـا تخصـــص مــن يقــوم علــى رعايتهم رعاية تامة 

والمفهوم الجديد :هو ألا تقتصر الكفالــة على دفــع المال  فقط ، إنما تتعداه لبناء اليتيم وتنشئته نشأة قوية صالحة،  فكان " مكتب أصدقاء اليتيـــم " القائــم على المتطوعيــن لرعاية الأيتام في مجالات (التعليـم والتوجيـــه والتنميــة والترفيه وحفظ حقوقهم الماديـة والمعنويــة) تجربـــة فريدة ورائعة لفت أنظار القريب والبعيد، وأسـس منهجـاً جديد لرعاية الأيتام وكفالتهم . 

مع نشأة مكتب أصدقاء اليتيم سنة 2003م ، ضم  150  يتيم ويتيمة ، وتطور العمل مع مرور الأيام حيث بلغ عدد الأسر 1300 عائلــة و 3500 يتيم ويتيمة .

وسيصدر المكتب بحثاً خاصاً يبين فيه بالتفصيل الأمور المتعلقة باليتيم ليكون مرجعاً لكل من حرص على الكفالة الحقيقية .

وقد ظل المكتب حتى نهاية عام 2012م الجهة الوحيدة التي تقدم كفالات الأيتام في مدينة دوما و ما حولها .

بلغ عدد الأيتام المقيمين ضمن الغوطة بحسب آخر إحصائية صدرت عن الجمعية الخيرية بتاريخ 1/1/ 2017 يتيم ، الأيتام الذكور 4249 بينما بلغ عدد الأيتام الاناث 4630يتيمة  ، منهم 1068 يتيم مكفول من قبل مكتب أصدقاء اليتيم التابع للجمعية الخيرية.

ويهدف المكتب إلى:

1 - المساهمة في تنمية أسرة اليتيم ثقافياً واجتماعياً. 

2 - رفع مستوى اليتيم التربوي والاجتماعي والتعليمي والارتقاء به نحو الأفضل . 

3 - العمل على تغيير بعض المفاهيم الخاطئة في رعاية اليتيم . 

4 -تقديم المساعدة لليتيم وأسرته (وجبات غذائية , رعاية صحية , كساء , تعليم , ترفيه, توجيه) .